منتديات أولاد سطيف و كل الجزائريين
مرحبا بزوارنا الكرام ...ندعوكم للتسجيل في منتدانا...معا نحو غد أفضل
منتديات أولاد سطيف و كل الجزائريين

إسلامي-معرفي -ثقافي
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
الـسلام علـيـكـم ورحـمة الله وبـركاته لو علمت الدار بمن زارها فرحت واستبشرت ثم باست موضع القدمين وأنشدت بلسان الحال قائلةً اهلا وسهلاً بأهل الجود والكرم أهـــــــــلا ً وسهــــــــلا نورت والله (... منتدى أولاد سطيف و كل الجزائريين ..)
تعتبر اليوم مدينة سطيف من أهم المناطق السياحية نظرا لما تتميز به من آثار رومانية مثل صرح جميلة وآثار فاطمية مثل منطقة (بني عزيز) وحمامات معدنية للاستشفاء كحمام السخنة وقرقور وأولاد يلس وأولاد تبان وكذلك حمام الصالحين بالحامة جنوبا المعروف بدرجة الحرارة العالية لمياهه المعدنية. تتميز بتنوع الأنشطة الاقتصادية بها إذ نجد الزراعة، خاصة زراعة القمح والحبوب وافرة في مناطق مثل قلال الرصفة بئر حدادة وبني فضة التي يعتبر قمحها من أجود أنواع القمح في العالم. كما ازدهرت الصناعة بنوعيها الخفيفة والثقيلة في سطيف بمركب المطاط، والمدن المجاورة، العلمة وعين الكبيرة وعين ولمان وتيزي نبشار. من الأسماء الثقافية والأدبية المعروفة حاليا والتي تنتمي إلى منطقة سطيف الروائي الكبير عبد العزيز غرمول والروائي الخير شوار وكذا الشاعر الذي يكتب بالفرنسية سعيد زلاقي.و الكاتب الباحث حرفوش مدني.

شاطر | 
 

 ممكن تشارك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور الهداية
مراقب عام
مراقب عام
avatar

عدد المساهمات : 846
مجموع النقاط : 6786
الدرجة : 32
تاريخ التسجيل : 13/03/2010
العمر : 32

مُساهمةموضوع: ممكن تشارك    الجمعة 19 أغسطس 2011 - 0:18

إخوتي أخواتي الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وبعد اسال الله العلي العظيم ان يجعلنا من المقبولين في هذا الشهر الكريم
واسال الله لكم السلامة والعافية والامن والامان والنجاح على طول الزمان
هناك فكرة متواظعة
ما رايكم ان ندعوا لبعضنا البعض في العشرة الاواخر من هذا الشهر
والدعوة في ظهر الغيب مجامبة كما تعرفون
انا بالنسبة لي سادعوا للك الغائب والحاضر واسال الله ان يعطيكم جميع سؤلكم ويجعل لكم الخير ويجعلكم م ن السعداء في الدنيا والاخرة

مجرد فكرة من احب ان يشاركني جزاه الله كل الخير ومن لم يحب فانا ساحملها وحدي وادعوا للك الغائب والحاضر من سيمر عل هذا الموضوع ومن سيتجاهله
دمتم بخير وامان اخوكم المحب في الله نور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.nabulsi.com/index_ar.php
زهرة الياسمين

avatar

عدد المساهمات : 154
مجموع النقاط : 5146
الدرجة : 1
تاريخ التسجيل : 28/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: ممكن تشارك    الجمعة 19 أغسطس 2011 - 0:47

فكرة رائعة جدا اخي ارجو من الله ان يوفقني ويوفقكم لتنفيد هده الفكرة وفعل الخير

بارك الله فيك اخي ووفقك الله لما يحبه ويرضى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور الهداية
مراقب عام
مراقب عام
avatar

عدد المساهمات : 846
مجموع النقاط : 6786
الدرجة : 32
تاريخ التسجيل : 13/03/2010
العمر : 32

مُساهمةموضوع: رد: ممكن تشارك    الجمعة 19 أغسطس 2011 - 11:22

بارك الله فيكي اختي الكريمة
جعل الله هذا العمل في ميزان حسناتك
وجعلكي من السعداء في الدنيا والاخرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.nabulsi.com/index_ar.php
مرضية
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 1001
مجموع النقاط : 7663
الدرجة : 22
تاريخ التسجيل : 27/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: ممكن تشارك    الجمعة 19 أغسطس 2011 - 19:40

alien فكرة رائعة جدا اعجبتني مادا تحبان ادعوا لكما

احسنت نور الهداية لفةة ممتازة

لن اكون اقل منك لهذا ساقدم انا كذلك راي

لكن بعد الافطار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مرضية
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 1001
مجموع النقاط : 7663
الدرجة : 22
تاريخ التسجيل : 27/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: ممكن تشارك    السبت 20 أغسطس 2011 - 0:27

: العشر الأواخر من رمضان

ما تبقى من ليال أفضل مما مضى، ولهذا كان رسول الله صلى الله عليه وسلم (إذا دخل العشر شد مئزره، وأحيا ليله، وأيقظ أهله) متفق عليه من حديث عائشة رضي الله عنها. وفي رواية مسلم: (كان يجتهد في العشر الأواخر ما لا يجتهد في غيره) وهذا يدل على أهمية وفضل هذه العشر من وجوه:

أحدها: إنه صلى الله عليه وسلم كان إذا دخلت العشر شد المئزر، وهذا قيل إنه كناية عن الجد والتشمير في العبادة، وقيل: كناية عن ترك النساء والاشتغال بهن.

وثانيها: أنه صلى الله عليه وسلم يحي فيها الليل بالذكر والصلاة وقراءة القرآن وسائر القربات.

وثالثها: أنه يوقظ أهله فيها للصلاة والذكر حرصاً على اغتنام هذه الأوقات الفاضلة.

ورابعها: أنه كان يجتهد فيها بالعبادة والطاعة أكثر مما يجتهد فيما سواها من ليالي الشهر.

وعليه فاغتنم بقية شهرك فيما يقرِّبك إلى ربك، وبالتزوُّد لآخرتك من خلال قيامك بما يلي:

1/ الحرص على إحياء هذه الليالي الفاضلة بالصلاة والذكر والقراءة وسائر القربات والطاعات، وإيقاظ الأهل ليقوموا بذلك كما كان صلى الله عليه وسلم يفعل.

قال الثوري: أحب إلي إذا دخل العشر الأواخر أن يتهجد بالليل ويجتهد فيه ويُنهض أهله وولده إلى الصلاة إن أطاقوا ذلك.

وليحرص على أن يصلي القيام مع الإمام حتى ينصرف ليحصل له قيام ليلة، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (إنه من صلى مع الإمام حتى ينصرف كتب له قيام ليلة) رواه أهل السنن وقال الترمذي: حسن صحيح.

2/ اجتهد في تحري ليلة القدر في هذه العشر فقد قال الله تعالى:{لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ}[القدر:3]. ومقدارها بالسنين ثلاث وثمانون سنة وأربعة أشهر. قال النخعي: العمل فيها خير من العمل في ألف شهر. وقال صلى الله عليه وسلم (من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر ما تقدم من ذنبه) متفق عليه. وقوله صلى الله عليه وسلم [إيماناً] أي إيماناً بالله وتصديقاً بما رتب على قيامها من الثواب. و[احتساباً] للأجر والثواب وهذه الليلة في العشر الأواخر كما قال النبي صلى الله عليه وسلم (تحروا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان) متفق عليه. وهي في الأوتار أقرب من الأشفاع، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (تحروا ليلة القدر في الوتر من العشر الأواخر من رمضان) رواه البخاري. وهي في السبع الأواخر أقرب، لقوله صلى الله عليه وسلم: (التمسوها في العشر الأواخر، فإن ضعف أحدكم أوعجز فلا يغلبن على السبع البواقي) رواه مسلم. وأقرب السبع الأواخر ليلة سبع وعشرين لحديث أبي بن كعب رضي الله عنه أنه قال: (والله إني لأعلم أي ليلة هي الليلة التي أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بقيامها هي ليلة سبع وعشرين) رواه مسلم.

وهذه الليلة لا تختص بليلة معينة في جميع الأعوام بل تنتقل في الليالي تبعاً لمشيئة الله وحكمته.

قال ابن حجر عقب حكايته الأقوال في ليلة القدر: وأرجحها كلها أنها في وتر من العشر الأواخر وأنها تنتقل.. ا.هـ. قال العلماء: الحكمة في إخفاء ليلة القدر ليحصل الاجتهاد في التماسها، بخلاف ما لو عينت لها ليلة لاقتصر عليها...ا.هـ وعليه فاجتهد في قيام هذه العشر جميعاً وكثرة الأعمال الصالحة فيها وستظفر بها يقيناً بإذن الله عز وجل.

والأجر المرتب على قيامها حاصل لمن علم بها ومن لم يعلم، لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يشترط العلم بها في حصول هذا الأجر.

3/ احرص على الاعتكاف في هذه العشر. والاعتكاف: لزوم المسجد للتفرغ لطاعة الله تعالى. وهو من الأمور المشروعة. وقد فعله النبي صلى الله عليه وسلم وفعله أزواجه من بعده، ففي الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها قالتSadكان النبي صلى الله عليه وسلم يعتكف العشر الأواخر من رمضان حتى توفاه الله -عز وجل- ثم اعتكف أزواجه من بعده) ولما ترك الاعتكاف مرة في رمضان اعتكف في العشر الأول من شوال، كما في حديث عائشة رضي الله عنها في الصحيحين.

قال الإمام أحمد –رحمه الله-: لا أعلم عن أحد من العلماء خلافاً أن الاعتكاف مسنون.

والأفضل اعتكاف العشر جميعاً كما كان النبي صلى الله عليه وسلم يفعل لكن لو اعتكف يوماً أو أقل أو أكثر جاز. قال في الإنصاف: أقله إذا كان تطوعاً أو نذراً مطلقاً ما يسمى به معتكفاً لابثاً. وقال سماحة الشيخ ابن باز رحمه الله: وليس لوقته حد محدود في أصح أقوال أهل العلم.

وينبغي للمعتكف أن يشتغل بالذكر والاستغفار والقراءة والصلاة والعبادة، وأن يحاسب نفسه، وينظر فيما قدم لآخرته، وأن يجتنب ما لا يعنيه من حديث الدنيا، ويقلل من الخلطة بالخلق. قال ابن رجب: ذهب الإمام أحمد إلى أن المعتكف لا يستحب له مخالطة الناس، حتى ولا لتعليم علم وإقراء قرآن، بل الأفضل له الانفراد بنفسه والتخلي بمناجاة ربه وذكره ودعائه، وهذا الاعتكاف هو الخلوة الشرعية.. ا.هـ.

دمتم في رعاية الله وحفظه..
;
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مرضية
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 1001
مجموع النقاط : 7663
الدرجة : 22
تاريخ التسجيل : 27/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: ممكن تشارك    السبت 20 أغسطس 2011 - 0:36


بداية من أول ليلة وترية (يوم عشرون)، عليك بالآتي:

1) الاستعداد لها منذ الفجر .. فبعد صلاة الفجر تحرص على جلسة الشروق وقول أذكار الصباح كاملة .. وكذلك احرص على قول أذكار المساء بعد صلاة.

ومن أهمها قول: "لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير" مئة مرة، لكي يكون حرز لك من الشيطان فلا يتلبس بعملك .. قال رسول الله قال "من قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير في يوم مائة مرة كانت له عدل عشر رقاب وكتبت له مائة حسنة ومحيت عنه مائة سيئة وكانت له حرزا من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي ولم يأت أحد بأفضل مما جاء به إلا رجل عمل أكثر منه" [متفق عليه]

2) الدعاء مع آذان المغرب .. ادع لنفسك ولكل من تعرف وللمسلمين والمسلمات، واسأل الله أن يجعلنا من عتقائه من النار في هذه الليلة وكل ليلة .. وادع أيضاً أن يعينك الله ويوفقك لقيام ليلة القدر.

3) احرص على أن تفطر صائماً .. إما بدعوته أو بإرسال إفطاره أو بدفع مال لإفطاره، فتحصل على أجرًا مضاعفًا لصيام رمضان .. قال رسول الله "من فطر صائما كان له مثل أجره غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيئا" [رواه الترمذي وصححه الألباني]

4) جدد التوبة .. فلكي تدخل على ربِّك جلَّ وعلا، لابد أن تطهِّر قلبك بتجديد التوبة .. واعلم أن جميع الأحاديث التي ورد فيها المغفرة وحط الخطايا إنما يراد بها الصغائر، أما الكبائر فلابد من التوبة النصوح.

واحذر من الكبائر المتعلقة بحقوق البشر .. فلا يتم التحلل منها إلا بطلب السماح من صاحب الحق، قال رسول الله "من كانت له مظلمة لأخيه من عرضه أو شيء، فليتحلله منه اليوم قبل أن لا يكون دينار ولا درهم إن كان له عمل صالح أخذ منه بقدر مظلمته وإن لم يكن له حسنات أخذ من سيئات صاحبه فحمل عليه" [رواه البخاري]

ومن أعظم حقوق العباد: الغيبة والنميمة والسخرية، والاستهزاء والسب، والشتم وشهادة الزور، وحقوقهم في الأموال.

5) جهِّز صدقتك لهذه الليلة من ليالي العشر .. وليكن لك ادخار طوال السنة لتخرجه في هذه الليالي الفاضلة، فلا تفوتك ليلة من ليالي الوتر إلا وتخرج صدقتها ..

قال رسول الله "إن الصدقة لتطفىء عن أهلها حر القبور وإنما يستظل المؤمن يوم القيامة في ظل صدقته" [رواه الطبراني وحسنه الألباني] .. وقال "صدقة السر تطفئ غضب الرب" [صحيح الجامع (3766)]


6) احرص على القيام بجميع الفرائض والسنن ..

بداية من ترديدك الآذان مع المؤذن في كل صلاة .. ومع التكبير عظِّم ربك بقلبك، ومع شهادة التوحيد جدد إيمانك، ومع قوله "حي على الصلاة وحي على الفلاح" تذلل لربك وانكسر إليه واعلم أنه لا حول ولا قوة لك إلا به ..

قال رسول الله "من قال حين يسمع المؤذن أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمدا عبده ورسوله رضيت بالله ربا وبمحمد رسولا وبالإسلام دينا غفر له ذنبه" [رواه مسلم]

وبعد النداء .. عن جابر قال: قال رسول الله "من قال حين يسمع النداء اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة آت محمدا الوسيلة والفضيلة وابعثه مقاما محمودا الذي وعدته حلت له شفاعتي يوم القيامة" [رواه البخاري]

7) بكِّر بالفطور احتساباً .. فلتأكل بنية التقوِّي على طاعة الله عز وجل، وليكن إفطارك على رطب إتباعًا لسُنة النبي .

ولا تنس الدعاء في هذه اللحظات .. فتدعو الله أن يُعينك ويوفقك لليلة القدر وأن يعتق رقابنا جميعًا من النار.

Cool بادر بالنافلة بين الأذان والإقامة، ثم صلِّ صلاة المغرب بخشوع واطمئنان .. حتى تتقرب أكثر إلى الله عز وجل، قال الله تعالى في الحديث القدسي "وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه" [رواه البخاري] .. ثو تقوم بإحياء ما بين المغرب والعشاء، بالذكر والصلاة وتلاوة القرآن.

9) ومع آذان العشاء .. تقوم بترديد الآذان ثم تُبادر بالذهاب إلى المسجد، وتحتسب في خروجك إلى المسجد أجر الحجة والعمرة .. قال رسول الله "من مشى إلى صلاة مكتوبة في الجماعة فهي كحجة ومن مشى إلى صلاة تطوع فهي كعمرة نافلة" [حسنه الألباني، صحيح الجامع (6556)]

وأثناء أدائك لصلاة العشاء .. تحتسب أجر قيام نصف الليل، قال رسول الله "من صلى العشاء في جماعة فكأنما قام نصف الليل .." [رواه مسلم] .. وأيضًا التخلص من خصلة من خصال النفاق؛ كما قال " إن أثقل صلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر ولو يعلمون ما فيهما لأتوهما ولو حبوا" [متفق عليه]

10) صلاة التراويح .. وهي من أهم الأعمال التي تعملها في العشر الأواخر؛ قال رسول الله "من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه" [متفق عليه] .. فلتجعل قيامك طويلاً جدًا في هذه الليالي.


11) وقت التهجد (وقت السحر) ..

فأكثر فيه من الاستغفار .. قال تعالى {..وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالْأَسْحَارِ} [آل عمران: 17]

وأكثر من الدعــــاء .. ولا يفتُر لسانك عن هذا الدعاء في ليالي العشر؛ عن عائشة رضي الله عنها قالت: قلت: يا رسول الله أرأيت إن علمت ليلة القدر ما أقول فيها؟، قال"قولي: اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني" [رواه الترمذي وصححه الألباني]

وتنوِّع ما بين قراءة القرآن والذكر والدعاء إلى قبيل الفجر، ثم تتسحر .. قال رسول الله "تسحروا فإن في السحور بركة" [متفق عليه] .. وقال "إن الله وملائكته يصلون على المتسحرين" [رواه الطبراني وحسنه الألباني]، أي إن الله عز وجل يُثني على المُتسحرين.

وأفضل السحور .. السحور على تمر؛ قال رسول الله "نعم سحور المؤمن التمر" [رواه أبو داود وصححه الألباني]

ثم ألهج بالدعاء حتى يؤذن بالفجر .. وليكن قلبك خائفًا وجلاً من عدم القبول؛ قال تعالى {وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آَتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ} [المؤمنون: 60] .. فتسأل الله أن يتقبَّل عملك مع إعترافك بتقصيرك .. وعلامة القبول أن تتبع الحسنة حسنة بعدها، فلابد أن تجتهد في النهار كما اجتهدت في الليل .. وبعدها تؤدي صلاة الفجر وتقول أذكار الصباح في جلسة الشروق.

12) ثم تأخذ قسطًا من الراحة بنية التقوِّي على الطاعة .. وتستيقظ قُبيل الظهر بحوالي نصف ساعة، لصلاة الضحى أربع ركعات .. قال رسول الله عن الله تبارك وتعالى أنه قال"يا ابن آدم اركع لي أربع ركعات من أول النهار أكفك آخره" [رواه الترمذي وصححه الألباني]، حتى يحفظك الله جل وعلا طوال اليوم وفي نفس الوقت تكون قد تقربت إلى الله عز وجل بصلاة الأوابين.

13) واحرص على أربع ركعات قبل الظهر وبعده .. عن أم حبيبة قالت: سمعت رسول الله يقول"من حافظ على أربع ركعات قبل الظهر وأربع بعدها حرمه الله على النار" [رواه أحمد وصححه الألباني]

14) إن لم تكن مُعتكفًا، فلا تنسى إحتساب النوايا .. قال تعالى {قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ} [الأنعام: 162] .. فعندما تعمل لا تجعل همك المكاسب الدنيوية، بل احتسب إنك تعمل لأن الله عز وجل قد أمرك بالتكسُّب ولكي تؤدي حقوق الله تعالى في مالك؛ يقول الله عز وجل في الحديث القدسي"إنا أنزلنا المال لإقام الصلاة وإيتاء الزكاة" [صحيح الجامع (1781)].

ولتقضِّ يومًا كما كان أبو بكر الصديق رضي الله عنه يفعل .. عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله "من أصبح منكم اليوم صائما ؟، قال أبو بكر: أنا. قال: فمن تبع منكم اليوم جنازة ؟، قال أبو بكر: أنا . قال: فمن أطعم منكم اليوم مسكينا ؟، قال أبو بكر: أنا . قال: فمن عاد منكم اليوم مريضا ؟، قال أبو بكر أنا". فقال رسول الله "ما اجتمعن في امرئ إلا دخل الجنة" [رواه مسلم]

15) وإن كنت ممن مَنَّ الله عليهم بالإعتكاف .. فعليك أن تُكمِّل بقية البرنامج الإيماني، فلابد أن يكون لك أعمالاً فذة كبيرة، مثل:

ختم القرآن كل ثلاثة أيام في العشر الأواخر .. بأن تقرأ عشرة أجزاء يوميًا.

حقق أرقامًا قياسية في أوراد الذكر .. قال أبو هريرة: إني لأستغفر الله وأتوب إليه كل يوم اثنى عشر ألف مرة، وذلك على قدر ديني، أو قدر دينه .. وعن عكرمة: أن أبا هريرة كان يسبح كل يوم اثنتي عشرة ألف تسبيحة، يقول: أسبح بقدر ذنبي .. وكان خالد بن معدان يسبح في اليوم أربعين ألف تسبيحة، سوى ما يقرأ من القرآن، فلما مات ووضع على سريره ليغسل، جعل بأصبعه هكذا يحركها ـ يعني بالتسبيح ـ .

تصدَّق بصدقة عظيمة .. قال تعالى {لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ} [آل عمران: 92]

تخلَّص من الترف والتعلُّق بالدنيا .. بأن تفطر في بعض الأيام على التمر والماء، كما كان يفعل النبي .. وتنام نومًا يسيرًا، كي تجاهد نفسك وتشتغل بالعبادات.
نسأل الله أن يُبلغنا ليلة القدر وأن يجعلنا من الفائزين بها .. وأن يرزقنا قلوبًا جديدة بدلاً من قلوبنا السقيمة من كثرة تعلُقها بالدنيا .. وأن يستودع قلوبنا رحمته ومعرفته ومحبته،،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ممكن تشارك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أولاد سطيف و كل الجزائريين :: منتدى الترحيب و التهاني-
انتقل الى: